Ayoon Final logo details-3

حكاية كتبها الغد

إبراهيم محمد الهمداني | اليمن

لك الحمد يا غالب على كل من غلب
ويا من بأمرك يسهل الشاق والصعيب

*

ويا عالم النجوى ويا شاهد الصخب
ويا مطلع فوق الخلايق هو الرقيب

*

لك الحمد ما جودك من الغيم قد سكب
ويا من برزقه عم مخطي مع مصيب

*

لك الحمد يا ذا المجد في سالف الحقب
ويبقى معك يا حي قيوم لا يغيب

*

وبازكى الصلاة اثني وتسليم قد وجب
على المصطفى والآل ما ماطره سكيب

*

على العالمين فضلهم الله وانتجب
من الرجس طهرهم ومن كل ما يعيب

*

وصلى عليهم واصطفاهم بما كتب
بهم دعوة المضطر يسمع ويستجيب

*

عليهم صلاة الله وتسليم ما نضب
يعم الفضا والكون والعالم الرحيب

*

وتبلغ مقام الفضل والمجد والحسب
وهم صفوة الرحمن هم فضله الخصيب

*

ومن بعد يا قلب المعنى .. من السبب
وأيش الذي خلاك في عيشتك كئيب

*

وكيف أصبحت دنياك عالم من اللهب
وليش ارتضيت العيش في الهم واللهيب

*

علامك طواك الحزن والكد والتعب
وما زد صفا عيشك ولا النفس بك تطيب

*

وانا ذي عرفتك بالبلاغة وبالخطب
اذا قام قولك يصبح الدهر بك خطيب

*

وما كان لك مطمع في المال والرتب
ولا اغراك ذي طلعة قوامه كما القضيب

*

أنا ـرجوك جاوبني وقل قول مقتضب
قد أصبحت من حالك إلى مهلكي قريب

*

كفيت الوجع واسمع لقلبك اذا انتحب
وهو يخبرك باهوال تستوجب النحيب

*

قد الوضع غير الوضع والسابر اخترب
وقد عمة البواب تأمر على النقيب

*

مضى أمس واليوم من غيابه قد اقترب
وموعد شروق الغد في مغربه مهيب

*

وذي كان طالب صار في هامش الطلب
ومن نال مطلوبه منع حاجة الطليب

*

ومش كل من يطلب عمر ينظر العجب
ولا كل متعجب عرف ما هو العجيب

*

فكم من غريب ما حس غربة ولا اغترب
وكم قلب بين اهله وناسه يموت غريب

*

ومش كل من يمسح على الضرع قد حلب
ولا كل متقني لقى السمن والحليب

*

ولا ذي تشوفه من بعيد مثل عن كثب
وقمة جبل عيبان ما هي كما الكثيب

*

ومش من أكل زادك ع يخلص لك الصحب
ولا كل من تهواه تلقاه لك حبيب

*

فلا تحسب الجاوع لعهدك قد احتسب
ولا المصلحي عند الشدايد يكون مجيب

*

ومن خان كيف تعطيه عفوك وقد قلب
من اخطاك وده لك بسهم العدا يصيب

*

من الواقع المزري ومن قهر من كذب
صلبت انكساري كنت انا الصلب والصليب

*

تجارب مريرة ألف غبني لمن جرب
من أهوال تخرس منطق العاقل اللبيب

*

لوحدي وحولي جيش قد شمر الركب
بكوني ومن قبل الذياب كانوا الف ذيب

*

شياطين يقتاتوا على النهب والسلب
عيال الضلالة ما لهم في الهدى نصيب

*

طوتهم من الله ألف لعنة ومن هرب
يلاقي عذاب الخزي في عيشته ربيب

*

وسبحان ناصر كل مستضعف اغتلب
وصادق وعوده جابر الكسر والطبيب

*

هو المرتجى ما رد طالب بما طلب
فلا قاصده يشقى ولا سائله يخيب

*

حكاية كتبها الأمس باللحن والطرب
ويبكي أساها اليوم من في غده سليب

*

وختم المقال صلي صلاة تكشف الكرب
على المصطفى والآل جرحي بهم يطيب

*

توليتهم فيهم نجاتي من العطب
وهم حجتي في يوم ما الشمس فيه تغيب

Play Video

TestPlaylist

3 Videos
Play Video